الرئيسية / الأخبار / الجامعة الأهلية في الأهواز احتفلت بيوم المعلم للمرة الأولی / تقریر مصور

الجامعة الأهلية في الأهواز احتفلت بيوم المعلم للمرة الأولی / تقریر مصور

الجامعة الأهلية في الأهواز احتفلت بيوم المعلم للمرة الأولی

تصویر : رضا حدادي

أقامت الجامعة الأهلیة في الأهواز إحتفالها الأول بمناسبة یوم المعلم و مکانته مساء یوم الأحد  13 / اردیبهشت 1394 الموافق بـ 3 مایو 2015 و ذلك بإهتمام ثلة من طلابها و بحضور جمع كبير من الأدباء و الشعراء و المثقفین .

بدأ المقدمُ -عبدالله الجلیل الحزباوي- الحفلَ بکلمة بلیغة  مشیراً علی مقام المعلم و قیمته بالمجتمع الأهوازي ثم أخذ یتغنّی بمقتطفات من أبیات الشاعر أحمد شوقي قائلاً :

 

قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلا                            كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا

وإذا أصيـبَ القومُ في أخلاقِـهمْ                        فأقـمْ عليهـم مأتماً وعـويلا

وإذا النسـاءُ نشـأنَ في أُمّـيَّةٍ                     رضـعَ الرجالُ جهالةً وخمولا

 

استهل الحفل المقرئ الفاضل محمد مهدي الدغاغلة  بآيٍ عطرةٍ من الذكر الحكيم  ألقاها علی الجمهور بمشاعر روحانیة دخلت فی قلوب المستمعین دون إذن مسبق .

 

ثم أُفتتح الحفل بمشارکة من الطفلة الأهوازیة آلاء أحمد التي قدمت قصیدة شعبیة بحق الإمام علي علیه السلام  والقت قصيدة أخرى للشاعر صالح محمد جرار تحت عنوان : « إلی کل معلم فاضل » بدأت بهاتین البیتین الجمیلتین ثم نالت خالص الإستحسان من قبل المتواجدین .

مـا كـنـتُ أنسى جهدكَ المبذولا                  فـي بـعـث أجيال تكون عدولاً
كـم زهرةٍ في الرّوض فاحَ أريجُهَا                بـجـهـود جـنـانٍ يـكدّ طويلاً

بعد ذلك ارتقی المنصة الشاعر حسن الحیدري الذي کانت کلماته تتفتق من فیه بأداء مذهل و فرید من نوعه مما جعل الجمهور یتعاطف مع أشعاره و قد ودع بالنهایة بالتصفیق المستمر حتی إن ترك الخشبة .

 

ثم كان الدور بعد ذالك للشاعرة الأهوازیة هناء مهتاب التي أصبحت مثالاً بارزاً للشاعرات الأهوازیات بأداءها الوئید و الهادئ التي القت قبل شعرها کلمات للمعلم قائلة :

إن المعلم کالسفینة التي تسیر في البحر و السفینة تحتاج إلی ربانٍ یمضي بها و هذا الدور الذي یقوم به المعلم و هو قیادة الأجیال إلی التطور فکریاً و إجتماعیاً و ثقافیاً ….

 

ثم أنار الحفل فضیلة الشیخ حسین الطرفي الذي القی کلمته عن فضائل الإمام علي علیه السلام ثم بارك یوم المعلم للمتواجدین و في نهایة کلمته البلیغة قدم قصیدةً من قصائده الفصحی التي نظمها علی یده مما أثار إعجاب المتواجدین عند الإستماع لها .

 

وقد أضاء المسرح بعدئذ و ذلك بمشاركة ممیزة من الطفلة الأهوازیة هدیل أریحي التي ألقت قصیدتین من أشعار سماحة الشیخ الفاضل إبراهیم الدیراوي تحت عنوان « مر بیة » و « أشوفك يبني » واحدة تلو الأخری و مما جعل الجمهور يطمح للمزید منها و في الختام غادرت الخشبة بالتصفیق الحار .

و ختام المسك كانت مشارکات رائعة و مستحسنة من قبل کل من الشعراء :

 

الشاعر سيد حکيم الشبري

الشاعر عبدالجليل الحزباوي

الشاعر طه طرفي

الشاعر إسعود الحزباوي

الشاعر داوود جلالي

الشاعر و الدکتور عادل الحيدري

 

و هکذا أُختُیِم الحفل بمشارکات مذهلة من قبل هؤلاء الشعراء .

 

DSCN2201

 

DSCN2227

 

 

DSCN2228

 

DSCN2230

 

DSCN2238

 

DSCN2239

 

DSCN2243

 

DSCN2246

 

DSCN2251

 

DSCN2257

 

DSCN2260

 

DSCN2261

 

DSCN2266

 

DSCN2206

 

DSCN2275

 

DSCN2282

 

DSCN2285

 

DSCN2295

 

DSCN2205

 

 

DSCN2234

 

DSCN2247

DSCN2301

 

DSCN2306

 

DSCN2267

موقع الحرشة

عن مدير الموقع

شاهد أيضاً

الخیانة / سید کاظم القریشي

🔹🔹 سيد كاظم القريشي  الخیانة (قصة قصيرة جداً)   رفع الموظف في منظمة الشهداء عینيه …

اترك تعليقاً