الرئيسية / غير مصنف / المجتمع المدني المثقف والعوائق/رضا العربي(علي جلالي)

المجتمع المدني المثقف والعوائق/رضا العربي(علي جلالي)

المجتمع المدني المثقف و العوائق

*البطالة *
بقلم: رضا العربی(علي جلالي)

img-20160823-wa0003

کان و لا يزال المثقف الأهوازي يطمح لبناء المجتمع المدني المثقف بعيدا عن السلبيات القبلية ، مجتمعا لا نرى فيه النزاعات القبلية ، و لا نرى فيه الإدمان و الفقر و الحرمان و لا نرى فيه الأمّية و عدم إستطاعة الفرد على القراءة و الكتابة و لا نرى فيه البطالة و إلخ و لتحقيق هذا الأمل لابد من إزالة عوائق الطريق..

البطالة تعد من أهم العوائق في طريق بناء المجتمع المدني المثقف ؛ و هي ظاهرة جديدة ظهرت مع ظهور الصناعة و الهجرة من الريف إلى المدينة إذ لم يمكن معنى للبطالة في المجتمعات الريفية ، الفرد يتخذ عمل و وظيفة آبائه و أجداده كفن تقليدي ﻹمرار معاش الأسرة.

إن البطالة تعد من أخطر الحالات الإقتصادية و الإجتماعية و ربما تعد آفة إجتماعية حيث تؤثر على سلوكيات الفرد في المجتمع . الفرد العاطل عن العمل ربما يرى نفسه مهزوما إقتصاديا في المجتمع حيث لا يستطيع أن يكوّن أسرة و يتزوج ، و لا يستطيع أن يهيء حاجاته الإنسانية الضرورية في هكذا حالات تصعب الحياة أمام الفرد العاطل عن العمل . کما أن البطالة تصعب الحياة المعيشية نتيجة عجز الفرد عن إيجاد دخل إقتصادي لتأمين الحاجات الإنسانية الضرورية هكذا حالات ربما تجر الفرد إلى أفكار خطيرة و غير مشروعة مما يضطر إلى سلك سبيل الجريمة لتأمين و تحقيق آماله الضائعة و لربما لشراء حاجاته الإنسانية . البطالة لها دور في نشر الجرائم و الإدمان: أن استمرار حالة البطالة وما يرافقها من حرمان ومعاناة، كثيراً ما يصيب الفرد بالاكتئاب والاغتراب ويدفعه إلى الإدمان و يصبح داء للمجتمع المدني و يضر نفسه و مجتمعه.

بالطبع أنه ليس كل العاطلین عن العمل يسلكون سبيل الجريمة لإشباع حاجاتهم الضرورية ،بل أن منهم من يتوكل على الله سبحانه و تعالى و يقوى على الصمود في مواجهة هذه الأزمة الطارئة.

اسباب البطالة:
للبطالة أسباب كثيرة ،نذکر البعض منها…

* تدني المستوى الدراسي و التعليمي في المجتمع

* نقص رأس المال لتوفير العمل المناسب

* الهجرة الغير متعارفة من الارياف الى المدن الكبيرة

* ضعف منهج التعليمي و الدراسي في الجامعات و عدم ربطه مع متطلبات سوق الاعمال

*عدم مساعدة المسؤولين التجار و أصحاب الشريكات لتقليل او محو البطالة

الفرد كجزء من المجتمع له حقوق خاصة و لابد أن تعطى دون إهمال من أي فرد آخر مادة 43 من فصل الرابع بند 2 من الدستور الأساسي الايراني يشير إلى موضوع العمل و الوظيفة حيث نقرأ في هذا البند ، أحد وظائف الدولة توفير الإمكانيات اللازمة لتوظيف كافة أفراد المجتمع و توفير الوسائل المتاحة ﻹيجاد فرص العمل للذين يستطيعون العمل و لم يتمكنوا من الحصول علی الإمكانيات اللازمة البطالة ظاهرة خطيرة و على الجميع المساعدة حتى إزالتها بشكل كامل و لا ننسى الحديث النبوي الشريف يقول رسول الله علیه الصلاة و السلام كلكم راع و كلكم مسؤول عن رعيته ، الرجل راع في أهله و مسؤول عن أسرته و المرأة راعية في بيت زوجها و مسؤولة عن رعيتها ،
نعم..
كلنا مسؤولون و علينا أداء واجبنا تجاه المجتمع المدني….

عن مدير الموقع

شاهد أيضاً

الصورة المفقودة (ق.ق.ج) سیدکاظم القریشي

*الصورة المفقودة من آلبوم العائلة الورقي* (قصة قصيرة جدا)  سيد كاظم القريشي  کانت تفكر بالصورة …