الرئيسية / غير مصنف / الفقر و الحرمان فی مدینة معشور / زكية نيسي

الفقر و الحرمان فی مدینة معشور / زكية نيسي

الفقر و الحرمان فی مدینة معشور

زكية نيسي

img-20161102-wa0008

مدينة معشور محاطة بمصانع البتروكيمياويات و محاصرة «بالفقر و الحرمان»

تقع مدينة معشور جنوب شرقي خوزستان و من الشمال تصل الى مدينة الاهواز و من الغرب الى مدينة المحمرة و تبعد 18 كيلومتر عن خورموسى

و بقرب أنهار الصويرة و الجراحي

بسبب وجود امكانيات الإقتصادية في مجرى مياه في خور موسى منذ عام 1991 قررت شريكة الوطنية لمصانع البتروكيمياويات في أيران تطور مصانع بتروكيمياوياتها في هذه المنطقة و هذا أمر سبب الى تطور الإمكانات الإقتصادية و عدد السكان في مدينة معشور توجد في هذه المدينة  تأسيسات لتصدير النفط في ميناء معشور و وجود مصنع الغاز السائل و تصدير الغاز من هذا المیناء و وجود تأسيسات عظيمة و وسيعة للبتروكيمياويات في بعد 20 كيلومتر من هذا الميناء تزيد من اهمية هذه المدينة

منذ عام 1995 ميلادي هذه المصانع و الشريكات في مدينة معشور بإسم منطقة معشور الإقتصادية الخاصة تم بدء عملها و  مساحة الحالية لهذه المنطقة بإلحاق المناطق الجديدة ألفين هكتار و لكن بوجود هذه الثروة العظيمة ومع ان هذه المنطقة تاخذ اكبر ميزان المياه و الكهرباء و الطرق و لكن اهالي مدينة معشور و بشكل عام الأهواز لم يحصلون و لو قليلا على ثروات هذه المصانع و بظل هذه الثروات العظيمة يعانون من الحرمان و البطالة و نتيجتنا الفقر ..

 

في حال ان هذه المصانع تأخذ صدارة لمحصولات الغير نفطية التي يتم تصديرهن و يبلغ رقم التصدير لهذه المصانع في السنة الحالية  8698 ميليون دلار

 

حسب تصريحات قائم مقام مدينة معشور من بين  287000 شخص من سكان مدينة معشور 16000 شخص عاطل عن العمل و هذا يعني نسبة خطيرة للبطالة و  هذا الأمر عجيب و لايناسب منطقة البتروكيمياويات

حيث بوجود مصانع البتروكيمياويات  و امكانيا ت الإقتصادية العظيمة في مدينة معشور بإمكان كل العاطلين عن العمل في المدينة يتوظفون من بين 57 مصنع بتروكيمياوي في أيران  44 في المئة من هذه المصانع في مدينة و ميناء معشور

18 مصنع كلي في مدينة معشور شغال و منذ انطلاقتها الى اليوم أستثمر 125 الف ميليارد ريال أيراني في هذه المصانع و 24ألف ميليارد ريال أيراني خصص لمشاريع القيد التنفيذ

يبلغ عدد شريكات المستقرة لهذه المصانع في مدينة معشور 150 شريكة و 27 الف و 300 شخص في هذه المنطقة موظفين

وجود نسبة كبيرة للبطالة في المدينة يثبت ان الموظفين في هذه الشريكات أكثرهم اجانب غير أهوازيين  مما ادي الى الفقر و الحرمان في المدينة

و توظيف الأجانب الغير أهوازيين في شريكات البتروكيمياويات و النفطية و الغازية ظاهرة ظالمة و و منتشرة في كل الأهواز

تعاني مدينة معشور ايضا من ضعف الخدمات الصحية و الرفاهية و التعليمية  و وجود مصانع البتروكيمياويات و امكانيات إقتصادية عظيمة في هذه المدينة لم تنقذ أهلها من الفقر و الحرمان

الصور التالية من مدينة معشور لطفل يبيع الوقود و شاب يبحث عن لقمة عيش في النفايات و مريض طواريء يتم نقلة بسيارة في المدينة تم التقاطها بواسطة نشطاء شرفاء

تعكس معاناة أهلها …

img-20161102-wa0010 img-20161102-wa0011 img-20161102-wa0009

عن مدير الموقع

شاهد أيضاً

الخیانة / سید کاظم القریشي

🔹🔹 سيد كاظم القريشي  الخیانة (قصة قصيرة جداً)   رفع الموظف في منظمة الشهداء عینيه …