الرئيسية / الثقافة / اُم شْنِیْشِل / ناصرشایع ( ابوفهر )

اُم شْنِیْشِل / ناصرشایع ( ابوفهر )

اُم شْنِیْشِل

ناصرشایع(ابوفهر)

96428202107289766703

بِسْم اللّٰه الرَّحْمن الرَّحِیم
{ﺇِﻧَّﻤَﺎ اﻟْﻤُﺆْﻣِﻨُﻮﻥَ اﻟَّﺬِﻳﻦَ ﺁﻣَﻨُﻮا ﺑِﺎﻟﻠَّﻪِ ﻭَﺭَﺳُﻮﻟِﻪِ ﺛُﻢَّ ﻟَﻢْ ﻳَﺮْﺗَﺎﺑُﻮا ﻭَﺟَﺎﻫَﺪُﻭا ﺑِﺄَﻣْﻮَاﻟِﻬِﻢْ ﻭَﺃَﻧْﻔُﺴِﻬِﻢْ ﻓِﻲ ﺳَﺒِﻴﻞِ اﻟﻠَّﻪِ ۚ ﺃُﻭﻟَٰﺌِﻚَ ﻫُﻢُ اﻟﺼَّﺎﺩِﻗُﻮﻥ.}
(الحجرات /۱۵)

عندما تتنافس الاُمم بِملکات جمالها یسبقهم الاهوازیون بکرائمهم التی لاتستسلم ولاتلین فی موقع البأس والشدّة فَالمرأة الاهوازیة تستطیع الابداع عندما تقف مع الرجل فی کفاحه وربما تسبقه.والی جانب اُخریات،تلألأ تاریخ جهادالاهوازیات باُم رحیم،،نِشِدْ،،بنت سلیمان الکعبی زوجة ابورحیم طلیّل بن غویّث الکعبی و رغم انّه اصغرابنائهاولکنهاتکنّت بِاُم شنیشل وهو الذی استشهد بعدالملحمة التی سطّرتها اُمه قرب،،الرّمّانة،،وهی قریتها التابعةلمنطقةالشعیبیة الاهوازیة، عندماتمکنت من احتلالها قوّات القزاق الرضاخانیةالغاشمة فی الثلاثینیات من القرن المنصرم، بعدمقاومة اهلها الاشاوس بما توفّر لدیهم من اسلحة،معظمها بدائیةوکانت بطلتنا نشد تقف مع اهلها فی مقاومة الجیش الغازی تارةًمحاربة ومسعفة فی تارةاخری ولما سقطت القریة و اُسر الاهالی لم تهرب مع اصغر اطفالها شنشول، من ذلّ الاسر فقط بل لتحذیر القری المجاورة من بطش الطغاة فَ{انّ الملوک اذا دخلوا قریة افسدوها….الآیة}وفی الطریق اَسَرها ثلّة من القزاق یقودهم احد المجرمین الذی یأتمر هو بدوره بأمرخبیر بریطانی یرافق الجیش دائمًا وبالطبع طلب المجرم من نشد ان تمتّع سیّده البریطانی فعندما یحصل المجرمون علی السلطة یسعون الی تحویل الارض الی مَلْهًی لمجونهم وجنونهم السلطویة .ولم یسعفهاالوقت للتفکیرفَکانت لحظات صعبة وحساسة لنشد الضعیفةجسمًا والقویةعزیمةً وایمانًا فهی لیست اُمًا او زوجةًاو اختًا او بنت وجیهِ عشیرةفقط بل هی صاحبة قضیة جهادیة وهی الان تمثّل المجاهدین وعلیها ایصال رسالةصارخة تدلّ علی صلابة اهلها بمقاومة الاحتلال، یدوم دویّها للاجیال القادمة.فَتظاهرت بالقبول قائلة:دعْنی اغتسل بِنهر ،،الدز،،القریب کی اصلح لمتعة سیّدک البریطانی؛
قبل المجرم بعرضها بسرور و اخذمنها طفلها شنیشل کضمان لعدم هروبها. وکُنَّ الاُمهات الصالحات ولازلنَ،القلاع الحصینة التی اعْیا فتحها اعْتی جبابرة التاریخ.
ولکن نشدالتی لاتعرف السباحة، کانت قد حزمت امْرها فی التضحیة بِشنیشل ونفسهافی سبیل الشرف والقضیة واسْلمت بدنها المنهک لمیاه نهر الدز المتلاطمة،آنذک و لما انتبه المجرم لمحاولة فرارها هدّدها بِرمْی شنیشل فی النهر،اذا لم ترجع ولکن عبثًا یهدّد ولما یأس من رجوعها رمی الطفل فی النهر .
وکان قرب الموقع لصّان مختفیان مع اغنام سرقاها قبلًا ویشاهدان الاحداث وکانا متردّدین فی ان یساعدا نشدًا و یفضحان السرقة فَیخسراها او الاحتفاظ بها وبنفوسهما.فَدائمًا یُوجد من هو اشْقی من المخطئ ولکن احبّ المخطئین من سعی فی استبدال آثاره السیئة بِاُخری صالحة.
ولما نظرا الی المجرم وهو یلقی شنیشل فی النهر خرجا لاارادیًا من مخبأهما ورکض احدهما لانقاذ شنشول والثانی نحو اُمه امّا الطفل فَمات غرقًا حیث قتل منقذه برصاص قوات القزاق وهو یحاول انقاذه وامّا نشد ومنقذها فَنجحا فی التخلّص ایْدی الغزاة ثم تابعت مهمّتها بِالاخلاص والعزیمة التی تتحلّی بها الکریمة الاهوازیة التی لاتعتبر الحیاة مناظر فقط بل تسامٍ الی الخلود والشموخ وتری الشموخ فی عناء المثابرة لا فی نعیم الخمول والکسل.

مع بعض التصرف

عن مدير الموقع

شاهد أيضاً

الخیانة / سید کاظم القریشي

🔹🔹 سيد كاظم القريشي  الخیانة (قصة قصيرة جداً)   رفع الموظف في منظمة الشهداء عینيه …