الرئيسية / الأدب / تقریر و رأي حول حفل تكريم الشاعر عبد العزيز الحمادي / احمد عادل صاكي

تقریر و رأي حول حفل تكريم الشاعر عبد العزيز الحمادي / احمد عادل صاكي

تقریر و رأي حول حفل تكريم الشاعر عبد العزيز الحمادي

✍ احمد عادل صاكي/ معشور

429625073_148456

برعاية دائرة الثقافة والارشاد الاسلامي شهدت قاعة آفتاب بمدينة الاهواز يوم الجمعه الماضي 20 من اسفند الموافق 10 مارس في تمام الساعة الثالثة والنصف إحتفالا شعبيا لتكريم الشاعر الاهوازي
المتالق عبد العزيز حمادي بحضور عدد من الشخصيات العامة والادباء والمثقفين والمسؤلين منهم السيد علي الساري مندوب الاهواز في البرلمان و السيد خالد لويمي ممثل دائرة الارشاد و اخرين وكان لي الشرف أن اكون حاضرا برفقة حبيبي المهندس نعيم البدوي.

بدأ الاحتفال بتلاوة عطرة لاي من الذكر الحكيم تكفل بها القارئ الشاب …. بصوته الشجي العذب ثم وقف الحضور إجلالا للنشيد الجمهوري ثم تقدم العريف المتالق السيد سعدوني فامسك بغارب الاحتفال فاداره باسلوب حكيم من حيث جميل مفرداته و عذوبة نبرته و سلامة مخارج الحروف العربية لديه وكان كل ذلك بنكهة اهوازية فريدة.
كانت هناك مشاركات من قبل بعض الشعراء منهم الشاب حسين طه طرفي و سعود الحربي و …
وايضا مشاركة جميلة للفنان الزرگانی حیث تقدم ليلهب القاعة بمعزوفة علوانية جميلة علی الة الربابة حيث جر القوس علی شعرها المشدود وتلاعبت اصابع یده القابضة علی اعلاها بتواتر الشعر العلوانی الاهوازی الجمیل فجعلها تحاكي جروح الاهواز وتشدو به وتذكر الحضور بالماضي الجميل.

في الختام تم تكريم الشاعر الكبير عبد العزيز الحمادي من قبل ممثل دائرة الثقافة والارشاد السيد لويمي والدكتور علي الساري مندوب الاهواز في البرلمان و ايضا احد الاخوة الحاضرين بعدد من الهدايا التذكارية وباقات الورد تثمينا وتقديرا لما قدمه في ميادين الادب والشعر والثقافة واعتلاء هامة الوطن .

لاشك إن إقامة هكذا احتفالات وتكريمات وندوات ادبية ثقافية تدعم التجديد الحضاري و تعزز الحركة الثقافية الادبية لاسيما في ظل الظروف الراهنة فقد اثبتت الايام أن الشعب الاهوازي ان كان يريد ديمومة الحياة لابد أن يستند الی نفسه فیصدق المثل العربي هنا ” ما حك ظهري غير ظفري”.

429708598_147494

لكنما هناك امران أثارا استغرابي و دقدقا فضولي حيث لابد من طرحهما .
اولا وهو الاهم انه بالرغم من الحضور النسائي المقبول نسبيا( ومن هنا نوجه الشكر لاخواتنا المتواجدات) لم تكن هناك مشاركة من قبل العنصر النسائي ابدا ابدا !!!

ما يزيد الاستغراب هو أنه كان لدينا من الاخوات والسيدات الشاعرات من حضرن في الاحتفال كالسيدة مهتاب فكان من الاجدر توجيه الدعوة اليهن مسبقا للمشاركة كما تمت الدعوة الی الاخوة الشعراء .

والطريف هو أن يوم المرأة العالمي و هو يوم 8 من مارس يتزامن تقريبا و الاحتفال لكن مع الاسف لم يبارك احد من القائمين علی الاحتفال هذا اليوم ولم يشر اليه مطلقا.

الامر الثاني هو الحضور المتواضع للادباء والشعراء قياسا بالحضور العام او الفئة التي تنشط في مجال السياسة إن لم نقل لهم سياسيين .

هناك من كبار الادباء والشعراء الاهوازيين من كان غائبا لا اريد ذكر اسمائم فهم كثر فهم اساتذة كبار يدركون ضرورة الحضور اكثر مني.

لااعلم السبب لكن ربما استطيع اعزو ذلك الی ذائقة الشعب الاهوازي في تذوق الشعر فكما يعلم الجميع أن الاهوازي متذوق للشعبي من الشعر وليس للفصيح منه وقد اثبت ذلك عبر حضوره المكثف في المهرجانات التي اقيمت لتكريم شعراء الشعر الشعبي مع أن الاستاذ عبد العزيز الحمادي له اسهامات غير قليلة ایضا في الشعر الشعبي .

فی الختام نشکر القائمین علی هذا الحفل التكريمي ونشد علی ایدیهم
ونقول لهم :
” نحو الافضل إن شاء الله “

عن مدير الموقع

شاهد أيضاً

في اضواء خشبة المسرح / إخلاص طعمة

في اضواء خشبة المسرح اخلاص طعمة المسرح، هو أحــد فروع الآداء والتمثیل الذي یترجم حکایات …