الرئيسية / أدب الطفل / الكتاب صديق الحميم / بقلم : محمد سواری / تصویر : عدنان مجدم

الكتاب صديق الحميم / بقلم : محمد سواری / تصویر : عدنان مجدم

الكتاب صديق الحميم

بقلم : محمد سواری

تصویر : عدنان مجدم

أقيم يوم الإثنين، الموافق ل٩٦/٢/٤ الشمسي بقاعة آفتاب في مدينة الأهواز، حفل اختتام برنامج “الكتاب صديق الحميم” الذي أنهى فعالياته في مدارس قرى وأرياف الأهواز، ،بمنح الفائزين في سباق القراءة ،وکتابة القصص، والرسم جوائز نقدية. وکان هذا البرنامج يجرى برعاية مؤسسة نداء التغيير الإجتماعي منذ ستة اشهر حيث تم فيه إهداء العديد من المكتبات للمدارس المحرومة.کانت المشارکات التي وصلت إلی لجنة التحکيم تبلغ 208 مشارکة، وکان الفائزون 26 طفلا.
لا يخفى على احدٍ مدى تفشي الأميّة وتردي الوضع الدراسي لدى شريحة الاطفال عامة واطفال مدارس القرى خاصة واضافة على ذلك ان العامل اللغوي ساهم في الرسوب الدراسي بمدارس المحافظة ،ما جعل المؤسسة المذكورة وجمع قفير من الناشطين بالإهتمام وإحساس المسؤولية تجاة مجتمعهم يحدوهم الأمل على انشاء روح القراءة ،كما لا أحد يستطيع أن يغض النظر عن دور القراءة التي تؤدي إلى تنمية مهارات الطلاب في التفكير والتحليل والنقد والتعبير وتعزيز مكانة الكتاب وتاثيره على يوميات الأطفال في مستقبلهم ،ذلك من خلال التواصل مع القراءة التي تساعدهم على فهم واستيعاب المعلومات وأساليب الحياة ودركها.
هذه الغاية النبيلة ما هي إلى دور محوري في تعبير واقع القراءة وتغريس حبها في قلوب الأجيال الصاعدة وأيضاً تأدية إلى توسيع آفاق تفكيرهم وتفجير طاقاتهم وذلك تعي الطلاب على دراية بكل مجريات الحياة ومن هنا تتضح لهم إيجابيات وسلبيات حياتهم ومستقبلهم .
استهل حفل البرنامج بتلاوة طيبة مباركة من القرآن الكريم تلاها القارئ حاتم سواري بعد ذلك أعطى السيد مجيد حيادر على عجالة موجز من البرنامج اهداء المكتبات وعن خلفية شخصيات لجنة التحكيم وبعد اتمام المقدمة قدّم الكاتب والمترجم احمد حيدري موجزاً وافياً عن كيفية الإهداء ومتابعة أمر البرنامج من قبل اللجنة والمؤسسة طيلة هذه الجولات كما عرض فيلم وصور توثيقية من الاعمال التي قدمت فيها البرنامج المكتبات والكتب والقصص ورسوم متضحاً عن تفاصيل اعداد هذا البرنامج التحفيزي.
وبعد ذلك تم استدعاء فريق اللجنة التي تتکون من ثلاثة أشخاص وهم السيدة سهام سجيرات والصحفي والمترجم محمد حزبائي والكاتب والمترجم احمد حيدري.
بدءاً من احمد حيدري حيث تحدث عن القصص التي کتبها الأطفال، عن انفسهم و حياتهم اليومية ، وعلى الرغم من ضعف اللغة لدى هؤلاء الأطفال لكنهم کتبوا قصصا معبرة تستحق القراءة.
اما السيدة سجيرات أشارت بدورها إلى ان ما تم رسمه كان مشابها لصور الرسوم الموجودة في الكتب المهداة لكن بأضافات رائعة من قبل الأطفال حيث كانت رسومهم تعبر عن برائتهم ومشاعرهم واحاسيسهم، وايضاً صرحت ان الرسوم کانت توحي بالفرح والبهجة.
اما المداخلة الثالثة للجنة التحكيم کانت لمحمد حزبائي، حيث تحدث عن صعوبة التحكيم بالرغم من سهولته ،وأکد ان هذا التحکيم يعطي للمرء تجاربا كثيرة ،وذكر ان اللغة معضلة في التعبيير عن مايدور في مخيلة الأطفال.
وفي فقرة أخری تم تكريم الفائزين بجوائز نقدية وايضاً تم إهداء المدرسين والمدراء من قبل المؤسسة وفي نهاية البرنامج أجرت فرقة أشبال ميسان دبكه شعبية رائعة على خشبة مسرح القاعة حيث أضافت إلى فرحة الأطفال فرحة أخرى.
وأخيرا، کان الهدف من هذا الاحتفال هو الارتقاء بمستوى القراءة في مجتمعنا عامة والأطفال على وجه الخصوص وهو بلاشك عمل يسعى لبناء منظومة فكرية للأجيال الصاعدة.

 

عن مدير الموقع

شاهد أيضاً

حسین فرج الله / ناصــ‌‌شایع‌‌ــر(ابوفهر)

حسین فرج الله ناصــ‌‌شایع‌‌ــر(ابوفهر) ما الفخرُ إلَّا لأهلِ العلمِ إنَّهمُ على الهدى لِمن استهدى أدلَّاءُ …