الرئيسية / الأدب / المجتمع / الامن و الدرّاجون / ناصــ‌‌شایع‌‌ــر(ابوفهر)

الامن و الدرّاجون / ناصــ‌‌شایع‌‌ــر(ابوفهر)

الامن و الدرّاجون

ناصــ‌‌شایع‌‌ــر(ابوفهر)

بِسْم اللّٰه الرَّحْمن الرَّحِیم
( وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا ۖ إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولًا )الاسراء۳۷.

انعدام السّلم والأمن یتسبّب بعدد من الاضطرابات والأمراض النفسيّة للأفراد، وقد تجرّ هذه الأمراض النفسيّة أمراضًا جسمانيّةً ایضًا.
فَفي الزمن الذي یحاول الاهوازي خلاله امتصاص ضراوة ظلمٍ یقسي القلوب و یؤلمه فیه قهر الحرمان و یقلقه فکر المد المنحدر من وراء الجبال،یری بعض أبنائنا يتسكعون بالدراجات في الشوارع و السکک و المحلات و في اوقات مختلفة من النهار او اللیل بل في منتصفه او آخره،و یتفاجأ بخروجهم کَخروج الجنّي من القمقم وفي كل مرة يتطور الأمر معهم تدريجيا في كيفية السير والخروج.

بداية كانوا بعدد الأصابع ومن قرية او مدینة واحدة ثم أصبحوا جماعة لا تقل عن عشرة أشخاص ومن قرًى و مدن متفرقة و مع جوعنا المفرط،یمازح بدراجته بما طاش بعقله و یسبّب تلویثًا صوتيًا کما یفعل المغمور بالحمی او الجنون.ثم صار عندهم نوع من أنواع التحدي في استعراض المهارات في القيادة والتفحیط والتخمیس،بِتعجرف و عتاهیة.

و نرى بعضهم یخرج بِأزیاء تذهب بِسمة الوقار و بهاء العقل او متلثما وكأنه یتبع بعض العصابات.
و لاجابةالسؤال : ماذا یفعل المسؤلون؟
فَهُم ربما في شغل لاستقدام المزید من اغراب للاهواز و تسهیل سکناهم و تیسیر حصولهم علی الفرص الاقتصادیة.
مخاوف و توقعات الخبراء:

۱_ خروج الصغار مع من هو أكبر منه سنًّا يعرضهم للخطر وأهمها التحرش .
۲_ خروجهم مجموعات یزاحم المارّة لاحتوائهم الطریق و
يولد فيهم التحدي و المیل الی العنف وخاصة إذا كانوا قد تابعوا شيئًا من الأفلام العنیفة.
۳_ توفر الدراجات الجديدة يثير غريزة التملك و شغف المال عند من لا يملكها ثم يصل بهم الأمر للسرقة والتعدي و التجاوز على حدود الآخرين و تهدید امن المجتمع الاهوازي.

۴_ تخطي السرعة و نظام الأمان يعرضهم لحالات دهس.
۵_ تلک فرصة سانحة لمروجي المخدرات فَیستغلوا حاجة الأطفال للمال فيكونوا صيدًا سهلًا لهم.
۶_ كثير من حالات العقوق والتفكك الأسري يقع بسبب رفقاء السوء.

فَعلی الاهوازیین ان
ینتبهوا لفلذات أكبادهم و ان یراقبوا تصرفاتهم و ما في أيديهم و خروجهم وعودتهم للبيت و یتحسسوا عن أصحابهم فَأنّ الذین یمضون اوقاتهم بالعبث في امان الناس افْدح خسارة و اهْدر عمرًا و هذا و نحن نواجه مزاحمة الذین جعلوا لانفسهم حدودًا وهمیة و لایریدون لنا الّا هوابط الامور.

فلنعمل معًا في اصلاح مجتمعنا الاهوازي حتی و ان لم نحصل علی دعم حکومي.

عن مدير الموقع

شاهد أيضاً

آموزش به زبان مادری حق من است _ زکیه نیسی

آموزش به زبان مادری حق من است زکیه نیسی مسمومیت بوى مدرسة با محروميت از …