الرئيسية / الثقافة / عیدٌ بأیةِ حالٍ جئتَ یا عیدُ! _ حسین عبّاسي

عیدٌ بأیةِ حالٍ جئتَ یا عیدُ! _ حسین عبّاسي

عیدٌ بأیةِ حالٍ جئتَ یا عیدُ!

حسین عبّاسي

تصویر : صادق بوعذار

لهم أنهرٌ عُرفوا بحبّهم لها والسُکنی علی ضفافها إلی جانب عرب الأهواز والعراق: مروراً بالیردنا (نهر الأردن)، إلی دجلة والفرات والکرخة وکارون والیّراحي، وأخیراً إلی أنهُر الغرب التي یطهّرونها قبل أن تطهّرهم.

ولهم “طورٌ” في الأبوذیة یُعرف باسمهم.

ولهم من الفنون التي تُعرف بهم ویُعرفون بها “المینا المزجج” بدقّتهم في عملهم، وصدقهم، وأمان النّاس بهم.

ولهم من الأنبیاء خمسة: آدم، وشیتل (یُعادل شیث في التصوّر الإسلامي)، ونوح، وسام، ویحیی.

ولهم کتُبٌ بلغتهم المندائیة، التي بدورها تعتبرُ لهجة من الآرامیة، کانت مسیطرة علی بقاع کثیرة وکبیرة.

ولهم ربٌّ یُدعی “حِیّی / هِیّی” (Heyyi).

ولهم من الأعیاد خمسة، فهي: “دهوا ربّا” أي العید الکبیر وهو الیوم الأوّل مِن سنتهم التي تتشکل مِن 365 یوماً – تعادل 17 تموّز میلادیة / 26 تیرماه شمسیة؛ و”دهوا اِد فل”؛ و”دهوا حُنينا”؛ و”دهوا اِد پروانایا”؛ و”دهوا اِد مانا”.

ولهم ما کان وسیکون لهم ..

وما کان لنا معهم، وما حلّ بهم جرّاء تصوّراتنا الخاطئة حولهم، وما هي دواعي هجرتهم!

أمّا الیوم، فیوم عیدهم، ورأس سنتهم، نقول لهم: … لا تتخذوا المهجرَ وطَناً! فالعید یعود کي نلتقي – رغم الغبار، والعداء مع الأنهار – آملین أن نلتقي عاجلاً أم آجلاً.

 

 

عن مدير الموقع

شاهد أيضاً

سلام بر آنان که بیهوده دوستشان دارم سلام بر آنان که زخمم روشنی بخششان است.( محمود درویش) _ مهناز نصاري

سلام بر آنان که بیهوده دوستشان دارم سلام بر آنان که زخمم روشنی بخششان است.( محمود …