الرئيسية / التاريخ / الْقُرَادة / ناصر شايع( ابوفهر)

الْقُرَادة / ناصر شايع( ابوفهر)

الْقُرَادة

ناصـ‌شایع‌ـر(ابوفهر)

‏ *_﷽_*

…وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (168) إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (169)البقرة

عندما مكّنت بريطانيا المقبورَ رضاخان من السيطرة على الاهواز أدخل بعض التقاليد و القيم الكاذبة إلى ثقافتنا العربية و الإسلامية بغية هتك كبريائنا مطالبًا بِثأر هزيمة الساسانيين و لكن هذه المرة ليس بالسيف بل استخدم أسلحة التزوير متحديًا الاهوازيين الذين كانوا قد تصدوا لممارساته التي تهدف إلى محاربة الدين الحنيف و الذي هو ممزوج بعروبتهم.
فَاذا كان الولاء للاجنبي ثق انّه تدنٍّ للحضيض و إلى مستوى الشعوب المتخلفة. و بِهداية شيطانية، أجاد المقبور الدوران مع الباطل و انتهاج الطرق الصهيونية لتفادي المآزق و العقبات و اِلباس الباطل ثوبَ الحق، ثم انطلق معه وابدع في استخدام وسائل ابليس لدفع الباطل حتى يصل به إلى حيث ينبغي أن يصل الحق.فَشرع في سلسلة اجرائات لمصادرة الثروات و الهوية، منها منع الاهوازيين من اقامة الشعائر الإسلامية و التكلم بالعربية ثم استبدل الاسماء العربية للمدن بِاخرى غير عربية تشويهًا لحقيقتها و تحريفًا للماضي و الحاضر لكي تبدو غير عربية تمهيدًا لنهب ثرواتها و منحها لمن رغّبهم في الهجرة للاهواز على حساب الاهوازيين، ظنًّا منه انّ بالتدليس و بِتلفيق الاسماء سوف ينجح في تشويه واقع الاهوازيين، كما فعلت،،القرادة في تشويه وجه،،بدور،، السودانية خلال اجراء،،الشلوخة،،و هي عادة قديمة كانت تجُرى للفتاة للدخول في مرحلة البلوغ، وفقًا للمعايير الاجتماعية السودانية آنذك وهي جروح تُرسم في الخدود على جانبي الوجه .حاليًا لم تعد تُجرى الشلوخة الّا في القليل من البقاع الريفية النائية.ويُعتقد بأن هذه العادة مرتبطة بتاريخ الرق القديم نظرًا لعدم إمكانية ازالتها و لاثبات انتماء صاحبته. كما تُعتبر أيضًا من مظاهر التجميل والزينة للفتاة وتقوم بها في الغالب امرأة معينة تُسمّى؛الشلّاخة؛و التي تمتلك موسًا حادًا و بعض الأدوات الخاصة بعملها تخطّ بها خطوطًا على وجه الفتاة لتكمل ستة او ثمانية او عشرة خطوط بطول الخد وبعد ذلك تُغسل الجروح وتُوسّع ثم يُلصق عليه القطن المشُبع بالمحلبية والقطران وتعاني الفتاة عدة اسابيع من الالم نتيجة للحُمى الشديدة وتورّم الخدود و لكن يفرح الاهل كلما كانت الشلوخ عميقة وعريضة في خدود بنتهم وعلى الرغم من خطورة هذه العملية الّا انّها كانت ضرورية للزينة و اُنشدت الاغاني الشعبية لشعراء ذلك الزمن بجمال الشلوخ.و في قرية ؛البطاح؛طلبت اُم بدور اجراء الشلوخة على بنتها بدور من الشلاخة التي اُطلق عليها القرادة،بعد أن شوّت بدور،استنكارًا لسوء عملها الذي اضمرته بدايةً، اخذًا بِثأر قديم من عائلتها و كانت قد بالغت القرادة في عدد الخطوط و طولها و عرضها و عمقها حيث حتى و بعد أن اجتازت بدور امد التعافي الطويلة و المصحوبة بِالآم تضني الشخص الشديد، لم تجتز التشويه الذي صاحبها حتى الممات و عندما لامَ القرادة اللائمون ردّت متفاخرة:اذا كانت الشلوخة زيّنت وجه بدور فالفضل يعود لي و اذا شوّهتها فهذا سوف يكون دليل عبوديتها و انتمائها لي.
يعتقد تيار ؛حراك الهوية ؛الذي يطالب بٍاسترجاع الاسماء العربية للمدن الاهوازية، دستوريًا، يعتقد انّ التسميات الملفقة تهدف الى التشويه و تحريف الحقائق و بعد أن تهاوت الأصنام البهلوية لاينبغي ترك بصماتها للتنكيل بالاهوازيين و لايجوز ترك جزء من الباطل الذي جاء به أتباع الشيطان،و لو كان يسيرًا بل يجب تطهير الكل حتى تكون الطهارة كاملة.

تنويه:اسماء الأشخاص مستعارة.

عن مدير الموقع

شاهد أيضاً

«معنا وریشه کلمه بشت»(2) /حسین فرج الله

«معنا وریشه کلمه بشت»(2) (انواع «بشت»در گذر تاریخ ) حسین فرج الله پوشش ولباس پس …