الرئيسية / أنامل علی الطريق / *على هامش عرض الفلم القصير “شجرة زيتونة سعد/هناء مهتاب

*على هامش عرض الفلم القصير “شجرة زيتونة سعد/هناء مهتاب

*على هامش عرض الفلم القصير “شجرة زيتونة سعد”* 

 هناء مهتاب 

سعد ،سنبلة، سماء، سنونو… سوريا…

 “ﺃﻧّﻚ تمتلك ﺷﻴﺌﺎً ﻣﻤﻴّﺰﺍً و ﺗﺒﺪﻭ ﺫكياً بما يكفي، ﻳﻤﻜﻨﻚ ﺍﺟﺘﻴﺎﺯ ﺍﻟﻤﺘﺎهة، انت ستحصل ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺗﺮيد….”

  تمنيات سعد الطفل السوري، ضحية من آلاف ضحايا الحرب في بلاد الشام، ﻻ ﺷﻲﺀ مما ﻗﺪ يخطر على البال يستطع أن يتحدث ﻋﻦ  عظمة هذا ﺍﻟﻤﺸﻬﺪ. ﻣﺎﺫﺍ ﺗﻔﻌﻞ ﺣﻴﻦ تسرق الحياة منك البصر ، ﺛﻢ ﺗﺘﺮﻛﻚ ﺑﻼ ﺷﻲﺀ؟ ﺑﻼ عمر ، ﺑﻼ عـوﺩﺓ ، ﺑﻼ ﺃﺣﻼﻡ ،ﻭﺣﺘّﻰ ﺑﻼ غصن زيتونة مغروسة تيمناً لوجودك بهذا العالم ؟؟ﺍلمشهد ﺧﺎلٍ ﺗﻤﺎﻣﺎً ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺆﺛﺮﺍﺕ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻴﺔ الصاخبة ﺍﻟﺪﺍﻋﻤﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﻚ ﺍﻟﻌﺎﻃﻔﺔ ﻭﺭﻏﻢ ﺫﻟﻚ ﺗﺸﻌﺮ ﺑﻜﻞ ﺗﻔﺼﻴﻞ ﻭﻛﻞ ﺷﻌﻮﺭ ﻭﻛﻞ ﻓﻜﺮﺓ ﺍﻻﻧﻌﺪﺍﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﺬﺍﺕ، ﻓﻜﺮﺓ ﺛﺎﺑﺘﺔ ﺗﺤﺘﺎﺝ ﻗﺪﺭﺓ ﻋﺠﻴﺒﺔ ﻟﺨﻠﻖ ﻭﺟﻮﺩ ﺣﻲ ﻳﻨﻄﻖ ﺩﻭﻥ ﺧﻮﻑ… ﺃﻥ تتابع حلماً ﺳﻌﻴﺪﺍً حتى النهاية،  ﺃﻥ ﺗﻌﻠﻢ ﺃﻧّﻚ لست ﺍﻟﻮحيد ﺍﻟﺬّﻱ ﻻ يملك ” ﻓﻠﺴﻔﺔ الأمل”.الشعور الذي لا نوقف الإحساس به ما دمنا نملك المستقبل… 

وفي مشهد الأخير، الحياة ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺫﺍﺗﻬﺎ بأبهى صورة ممكنة في زوايا الدمار و الحرمان و الحروب البشرية.كان مشهداً متكاملاً رغم عمق الألم المحفور فيه.

إنها مشاهد عذبة من فلم القصير “شجرة زيتونة سعد” وقصة ﻣﺆﻟﻤﺔ قدت ﺣﻨﺎﺟﺮﻧﺎ ﺑﻤﺮﺍﺭﺓ، بإخراج المخرج الاهوازي المميز احمد زائري.عرض هذا الفلم الرائع مساء يوم الثلثاء الموافق 21 آبان في صالة سينما فلسطين. الفلم الذي حصد جوائز عالمياً ولفت انتباه الكثير من النقاد و محبي فن السابع.من المتوقع أن الشعب الأهوازي يحتفي بهذا العمل الفريد من نوعه الذي صنع في ظل ظروف صعبة و خطيرة حسب ما صرح المخرج احمد زائري. لكن و للأسف الشديد في عرضه الاول بالصالات الاهوازية لم يحظى بإهتمام  خالص  يليق بهذا الإنجاز الرائع..أحاول أن اعثر على تفسير مقنع لهذا الأمر، الا و أن بحثي يصاب بالفشل….كما إهمال وسائل الاعلام في تسليط الضوء على هذا الموضوع لعب دوراً سلبياً في إستقطاب الجماهير الى صالات السينما.

 #alhersha

عن مدير الموقع

شاهد أيضاً

«معنا وریشه کلمه بشت»(2) /حسین فرج الله

«معنا وریشه کلمه بشت»(2) (انواع «بشت»در گذر تاریخ ) حسین فرج الله پوشش ولباس پس …