الرئيسية / الأدب / المجتمع / الكتاب الصديق الحميم بنسخته العاشرة/ محمد سواري

الكتاب الصديق الحميم بنسخته العاشرة/ محمد سواري

((الكتاب الصديق الحميم بنسخته العاشرة ))

محمد سوارى

قامت مؤسسة نداء التغيير الإجتماعية اليوم الإثنين الموافق 96.11.9 بإهداء مكتبة في سبيل تعزيز ونشر روح القراءة في المجتمع لاسيما القرى والارياف النائية تحت شعار (الكتاب الصديق الحميم) هذه المرة كانت من نصيب مدرستين وهما السادات للأبتدائية وفجر للعدادية بقرية السادات من توابع مدينة عبادان .
قد يكون هذا الحدث الحضاري للقارىء الكريم ليس بجديد في انشاء المكتبات من قبل المؤسسة الا ان لمتابع الموضوع قد يتضح له أهمية هذا الأمر المصيري. مما لاشك فيه أنه قد تختلف القرى والمدن التي يتم إهداء المكتبات ولم يكون في مكان محدد ولكن تتشابه بعضها مع بعض في نفس المعانات والحرمان وغيرها من الامور الشائكة في كل الامكنة التي قد ذهب لها اعضاء المؤسسة حيث تتمثل هذه المعضلات و المشاكل في أُمية الطلاب والتلاميذ لسوء التدريس وصعوبة المناهج الدراسية و معضلة اللغة ،ناهيك عن عدم الأهتمام من قبل المعلمين وكذلك ذويهم في المتابعة وطريقة التدريس وأضيف لذلك عدم كفائة المعلمين في المدارس …
نعم من اجل السير نحو الرقي وتحقيق هذا الهدف النبيل والسامي تقوم مؤسسة نداء التغيير بالإستمرار في مشروعها الرامي إلى تثقيف المجتمع والتركيز على شريحة الاطفال بالمدارس كعمل جذري في سبيل تأسيس مجتمع عصري متسلح بسلاح العلم والمعرفة والوعي معاً و من أجل العيش بحياة كريمة، تقوم المؤسسة و ذلك بمساعدة و مؤازرة خيرة ٌ من الناشطين في الساحة الثقافية بإنشاء و إعداد مكتبات تختص بشأن الطفل ومستقبله العلمي الحضاري…
كانت أولى البرامج قراءة آيات من الذكر الحكيم تلاها على مسامع الجميع القارئ محمد رضا مطوري وبعد ذلك جاءت السيدة أمل قاسم كمقدمة للبرنامج بالقاء كلمة تمهيدية بهدف لفت الإنتباة للطلاب عن غايات وأهداف المجيء الى هنا واعطاء مكتبه لهم وبعدها جاء دور مدير مدرسة فجر السيد كثير بدأ كلمتهٍ بآية قرآنية مباركة:( الله لا يغير ما بقومٍ حتى يغير ما بانفسهم )شجع الطلاب بالاستفادة من هذه الكتب وقراءتها واخذ العبر الجيدة منها وفي الفقرة الثانية جاءت السيدة نعامي بشرح مفصل للقراءة واهميتها… كما قدمة أسئلة عديدة للطلاب بصدد تشجيعهم للإجابه عليها حيث تتمحور الأسئلة حول القراءة ودورها واعطاء من يجيب على ذلك هدايا تذكارية ،مما زاد البهجة على وجوه الطلاب إستماعهم الاغاني والاهازيج الشعبية في البرنامج من قبل التلاميذ، والفقرة التالية جاءت السيدة خديجة عبياوي بسرد قصة قصيرة باسم (حديقة الازهار )وبعد اكمال القصة قد طرحة عليهم بعض الأسئلة تأخص القصة ما اجاب عليها عدد من التلاميذ واخذوا جوائزاً بعد الاجابة ..
وفي ختام البرنامج قام الطلاب مع اعضاء المؤسسة بإملاء المكتبه بمئتي وثلاثة عشر كتاباً تحت عناوين مختلفة تناسب فئتهم العمرية كهدية لترويج روح القراءة وغرسها في اذهان الطلاب…

 

عن مدير الموقع

شاهد أيضاً

«الامير شيخ سلمان الكعبي اسطوره استعمار ستیزی در قرن18»(3) / حسين فرج الله

«الامير شيخ سلمان الكعبي اسطوره استعمار ستیزی در قرن18»(3) حسين فرج الله   یاقوت حموی …