الرئيسية / الأدب / تاریخ رسم لم ینحت / سالم الباوي

تاریخ رسم لم ینحت / سالم الباوي

 


تاريخ رسم لم ينحت

سالم الباوي

 

(1)

رفع الرجل یده الیمنی ثم صنع مظلة لعینيه. ضغط علی عینيه. فی البعید، شاهد نقطة سوداء ما بین التلال الرملیة. انزل یده الیمنی بسرعة. جمع کل قواه في رجلیه ثم انطلق نحو النقطة السوداء. اصبحت النقطة السوداء تکبر فتکبر حتی اصبحت شجرة. جلس تحت ظل الشجرة. مسح عرق جبینه بکمه. نظر الی حوله. من المحتمل ان تکون هنا قریة او ما شابه ذلک. رفع یده الیسری. کانت یده خالیة. تذکر السراق الذین سرقوا سیارته :«لا تحتاج ساعتک بعد الان». ضحکوا بصوت عال: «لن یبقی منک شيء للظهیرة».

تنفس الصعداء. حملق الی السماء من خلال اوراق الشجرة. کانت السماء زرقاء: «یجب ان تکون هنا قریة»

هز رأسه بعلامة الاستنکار. تذکر الهیاکل العظمية في طریقه الی الشجرة. رنت کلمات السراق في رأسه مجدداً. لن یبقی منک شيء. هل تعود کل هذا الهیاکل الی سواق سیارات الاجرة ؟ لا…لا…لا یمکن هذا.

مرة اخری تحرک الی الشمال ثم الى یمین الشجرة. لا شيء الا التلال الرملیة.

جلس مرة اخری تحت ظل الشجرة…هل یمکن اصاب اهل القری مرض مسرٍ خطیر حتی مسحهم من علی سطح الارض و لم یبقی منهم احد حتی یدفنهم.

(2)

کانت الارض تبلع الشمس بسرعة. حتی لم یبقی منها الا اصفرار قلیل. عواء رهیب ارعب الرجل. قام بخوف. کان كل ماحوله یغرق في الظلام. دار حول الشجرة مرة اخری. تذکر قداحته. مد یده الیمنی نحوه جیب بنطاله. اخرج القداحة. ضغط علی زر القداحة. اضاءت ما حوله. تقرب الی الشجرة. اذا احرق الشجرة؛ ضياء الشعلة و اللهیب سیجلب انتباه الناس الی هنا. فبهذه العمل؛ ربما سأنجو من الموت المحتوم. قرّب الشعلة الی الشجرة اکثر فاکثر: «اذا هناك من يعیش فی الجوار؛ فلماذا لم يدفن الاجساد.؟ لو قمت باحراق الشجرة و لم یشاهد الحريق احدٌ فماذا افعل بحرارة الشمس و هذا العواء الرهیب؟».

نظر الی قداحته التي کانت تضيء ساق الشجرة. قرّب القداحة الی الشجرة. کانت اذنیه تسمع اصوات العواء تعلوا فتعلوا ماذا افعل…ماذا افعل؟.

عن مدير الموقع

شاهد أيضاً

«الامير شيخ سلمان كعبی اسطوره استعمار ستیزی در قرن 18»(5) / حسين فرج الله

«الامير شيخ سلمان كعبی اسطوره استعمار ستیزی در قرن 18»(5) حسين فرج الله شیخ سلمان …