الرئيسية / التاريخ / تعريف السياسة الاستعمارية _ الحرشة

تعريف السياسة الاستعمارية _ الحرشة

تعريف السياسة الاستعمارية

الحرشة

تعرف السياسة الاستعمارية بأنها ظاهرة، الهدف منها هو السيطرة على الدول الضعيفة من قبل الدول الكبرى القوية، من خلال استغلال نفوذها لنهب خيرات هذه الدول في الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وتحطم كرامة شعوبها وتدمر التراث الحضاري والثقافي السائد في تلك الدول، ويصل الأمر إلى فرض ثقافة الجهة الاستعمارية على أنّها الثقافة الوحيدة التي لديها القدرة على نقل الدول المستعمرة من الجهل والتخلف إلى الحضارة.

أهداف السياسة الاستعمارية

الهيمنة على الشعوب الضعيفة واستغلالها للقيام بالأعمال الحربية والاستثمارية، حيث تقوم الجهة الاستعمارية بتجنيد الشعوب ويدفعون بها إلى حروب دموية ضد الشعوب الأخرى. إمكانية الحصول على المواد الخام والمعادن وغيرها من الثروات الطبيعية التي تتمتع بها الدول الضعيفة.

إعادة تشكيل منظومة الثقافة والديانة السائدة في الدول المُستعمَرة لتصبح أكثر ارتباطاً بمن استعمرها، فقد قامت عدة حملات استعمارية بإرسال بعثات تبشيرية دينية، وقد نجحت في تنصير بعض الشعوب مثل جنوب السوادن وجنوب نيجيريا.

التخفيف من الكثافة السكانية لدى الدول المُستعمِرة من خلال السيطرة على مناطق الدول الضعيفة ونقل الفائض لها.

أشكال الاستعمار الاستيطان:

فقد قامت الدول الاستعمارية بتشجيع مواطنيها للهجرة إلى البلاد التي تمّ السيطرة عليها، واستغلال ثرواتها الطبيعية لتخدم المهاجرين للاستيطان فيها، فقد كانت تقتل السكان الأصليين وتقوم بتهجيرهم قسراً من أراضيهم للاستيلاء عليها وتوزيعها على المستوطنين، كما حصل في جنوب إفريقيا وفلسطين التي ما زالت تعاني من الاستيطان إلى يومنا هذا.

الاحتلال العسكري:

ويقصد به قيام الدول الاستعمارية الكبرى والقوية باحتلال الدول الضعيفة بقوة السلاح.

الحماية:

يقصد بالحماية احتلال بلد أو منطقة معينة، حيث تقوم بإجبار حكام المناطق المحتلة بتوقيع معاهدة حماية والتي بموجبها يتم وضع الشؤون المالية والعسكرية والخارجية تحت تصرف الدول المهيمنة والمسيطرة عليها.

الانتداب:

مع نهاية الحرب العالمية الأولى، قامت الدول المنتصرة بابتكار نمط جديد من الاستعمار عرف بالانتداب، وهو عبارة عن أخذ كل ما تملكه الدول المهزومة من ممتلكات خاصة ووضعها تحت سيطرة الدول المنتصرة، وقد كانت حجتهم هي النهوض بالشعوب المغلوبة وإعادة إعمارها، ولكن الهدف المبطن هو سلب ثروات الشعوب الضعيفة وجعلها سوقاً رائجاً لمنتجات الدول المُستعمِرة.

الوصاية:

تم إقرار نظام الوصاية من قبل هيئة الامم المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية، لجعلها بديلاً عن نظام الانتداب، وتم بموجبها اختيار البعض من الدول التي كانت تحت نظام الانتداب، ووضها تحت وصاية الدول القوية، بحجة الوصول بشعوبها إلى تحقيق الاستقلال الكامل.

عن مدير الموقع

شاهد أيضاً

الصورة المفقودة (ق.ق.ج) سیدکاظم القریشي

*الصورة المفقودة من آلبوم العائلة الورقي* (قصة قصيرة جدا)  سيد كاظم القريشي  کانت تفكر بالصورة …