الرئيسية / أنامل علی الطريق

أنامل علی الطريق

أخلاقیات “4” /هناء مهتاب

 

 

أخلاقيات “4”  

هناء مهتاب   

  

ﺑﻤﺎﺫﺍ ﺗﻔﻜﺮﻳﻦ؟ 

ﺟﺪﺗﻲ، ﺗﻮﻓﻴﺖ ﻗﺒﻞ ﺑﻀﻌﺔ ﺃﺷﻬﺮ ﻭﻟﻜﻦ ﺫﻛﺮﺍﻫﺎ لاﺯﺍل يربكني. ﺍﻟﻤﻮﺕ يا صديقتي ﺷﻲﺀٌ ﻏﺮﻳﺐ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ. ﺭﺃﻳﺖُ ﺟﺪﺗﻲ ﻭﻫﻲ ﻋﻠﻰ ﻓﺮﺍﺵ ﻣﻮﺗﻬﺎ ﻭﻗﻠﺖ ﻟﻨﻔﺴﻲ ﻟﻦ ﺍﻓﺘﻘﺪﻫﺎ فهي عجوزٌ أخذت نصيبها من الحياةِ بما يكفي، ﻭﻟﻜﻨّﻲ ﻛﻨﺖ ﻣﺨﻄﺌﺔً، ﻷﺩﺭﻙ ﺃﻧﻬﺎ ﺑﻄﺮﻳﻘﺘﻬﺎ الـخـﺎﺻﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﺘﻞُّ ﻣﺴﺎﺣﺔً ﻛﺒﻴﺮﺓً ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻲ، ﻛﻨﺖ ﺃﺗﺠﺎﻫﻠﻬﺎ ﻃﻮﺍﻝ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻭﺃﺣﺎﻭﻝ ﺃﻥ ﺃﺗﺠﻨّﺐ ﻣﺤﺎﺩﺛﺎﺗﻬﺎ ﺍﻟﻤﻤﻠﺔ حينها، ﻭلكن لم أعلم يوما ما سأشتاق لكل هذه القصص الثمنية وروايتها عن حياة الماضي وسعيها في سبيل الحياة. ﻛﺎﻧﺖ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻳﻤﺪ ﻟﻲ ﻳﺪ ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺓ ﺣﻴﻦ ﺗﻀﻴﻖ ﺑﻲ ﺍﻷﺭﺽ ﺑﻮﺳﻌﻬﺎ. ﺭﺃﻳﺘﻬﺎ ﺗﺼﺎﺭﻉ ﺍﻟﻤﺮﺽ ﻛﺜﻴﺮًﺍ ولم أعتني كما يجب معتقدةٌ أنّه لَأمر طبيعي جدا بمثل عمرها، ﻭلكن ﻛﻨﺖُ ﻟﻮ ﻋﻄﺴﺖُ ﻟﻤﺮﺓٍ واحدة ﻓﻘﻂ، ﺗﻨﺘﻔﺾ ﻫﻲ ﻣﻦ ﺃﻟﻤﻬﺎ ﻭﺗﻘﻔﺰ ﻛﻲ ﺗﺴﻌﻔﻨﻲ ﺑﺼﻨﺪﻭﻕ ﺍﻷﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﺑﻬﺎ. ﻟﻄﺎﻟﻤﺎ ﻭﺑﺨﺘﻨﻲ ﻟﻌﺪﻡ الإعتناء بصحتي قائلةً:

 

“يما ما ينفعچ احد غير صحتچ” 

 ﻭﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺗﺸﻌﺮَ ﺑﺘﺄﻧﻴﺐ ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ ﺗﺮﺑﺖُ 

ﻋﻠﻰ ﻳﺪﻱَّ ﺑﻤﻨﺪﻳﻠﻬﺎ ﺍﻟﺠﻤﻴﻞ ﺍﻟﻤﻄﺮّﺯ ﺑﺎﻟﻮﺭﺩ. 

ﺃﻓﺘﻘﺪﻫﺎ ﺣﻘًﺎ يا رفيقة، ﻟﺪﺭﺟﺔ ﺃﻧﻲ ﻣﺴﺘﻌﺪﺓٌ ﺃﻥ ﺃﻓﻌﻞ ﺃﻱ ﺷﻲﺀٍ ﻟﻤﺠﺮﺩ ﺃﻥ ﺃﺭﺍﻫﺎ ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ ﻭﺃﺧﺒﺮﻫﺎ ﻛﻢ ﺃﺣﺒﻬﺎ، رحلت هي وذهب معها هدوءً لطالما احسست به في كنفها. 

 ﻋﻠﻤﺘﻨﻲ ﺟﺪﺗﻲ ﺩﺭﻭﺳًﺎ ﻗﻴﻤﺔ، ﺃﻫﻤﻬﺎ أن ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻗﺼﻴﺮﺓٌ ﺟﺪﺍ ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ ﺗﺪﺭﻙ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﺷﺨﺺٍ ﻣﺎ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻚ، ﻳﻜﻮﻥ ﻗﺪ ﻓﺎﺗﻚ ﺍﻷﻭﺍﻥ. ﻋﻤﻠﺘﻨﻲ ﺟﺪﺗﻲ ﺃﻥ ﺃﺗﻌﻠﻖ ﺑﻤﻦ ﺃﺣﺐ ﻭﺃﻥ ﺃﻓﻌﻞ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺑﻮﺳﻌﻲ ﻷﺑﻮﺡ ﻟﻬﻢ ﺑﻤﺸﺎﻋﺮﻱ، ﻭﻷﺷﻌﺮﻫﻢ ﺑﺤﺒﻲ ﻟﻬﻢ ﻷﻧﻲ ﻻ ﺃﻣﻠﻚ ﻭﻗﺘًﺎ آﺧﺮا ﺳﻮﻯ ﺍﻵﻥ…

 

مهنتك في المستقبل / عاطفة عزیز (13 عاماً)

مهنتك في المستقبل

عاطفة عزیز (13 عاماً)

photo_2016-02-23_18-25-44

دخل المدرس فی الصف وقال درس الیوم حول المهنة المستقبل فسال ای مهنه تحب؟
صادق :انه احب الزراعه لانها عمل مهم لتقدم البلاد سوف اصیر مهندسا زراعيا .
ناصر:انه احب بیع الکتب لان الکتب کنووز وقال رسول الله عنها الکتب بستان العلما ء
ماجد :ساصیر مختراعا وسوف اصنع جوالا جدیدا
خزعل:انا احب اریاضه انا لاعب ممتاز فی کرة القدم
فواد :انا احب‌ طب العیون سوف اصیر طبیبا لخدمة الناس
الطلاب ذکرو اصحاب المهن کلمدرس ،الخباز،الشرطی،والحلوانی، وممرض وغیرهم
المدرس :ماهو هدفکم من انتخاب الشغل
عارف :خدمة الناس لان کل واحد منا بحاجه الی الاخرین .
المدرس: ای مهنة مهمة ؟
حامد:کل مهنه مهمه .و البلاد بحاجه الی کل المهن .
المدرس : علینا بحترام کل المهن .

موقع الحرشة

لاتخجل … بقلم : مریم مجید / 14 عاماً

لاتخجل …

photo_2015-07-17_04-17-49

بقلم : مریم مجید ناصری

14 عاما

لا تخجل من فقرك ..
فی یوم من الأیام طفل بریئ گال یا أمي انا طفل و نحن فقراء اخجل ابیوم العید اطلع ابملابسی القدیمة و أنا و انتی نعرف وضعنا المادي ولکن بعض الناس وبعض الاطفال مایدرون ویضحکون علیه اوباچر العید او ماعندی ملابس جمیلات البسهن.

یمه ساعدینی انه اخجل کثیر من وضعنااا . یمه لماذا الفقراء هم اتعص اشخاص في اوطانهم لماذا محد یعرف قیمة الفقراء ویساعدنه احنه ماردنه مساعده من الناس او بس احنه هم ردنه طیبه او حنان او اهمیه من شعبنا في تلک  اللحظه امی انطتنی طریق و نصیحه کي اتجاهل مشاکل الحیاة و اول نصیحه گالتلی:
لاااا تخجل من فقرک فمعضم اهل اجنه فقراء والفقر یصنع الرجال یا أبني موکل واحد لبس ثوب الحریر یعنی امیر و لا کل واحد مانام عله السریر یعنی فقیررر
ولاکن یابنی المهم الغیرة الغیرة بین الاشخاص وامی ابکلامها شجعتنی فقالت یابنی اطلع ابمصباح العید ابملابسک ولاتخجل وافتخر لاانک عررربی والیوم عیدک یبنی .
اهنیکم یا شعبی فی هذا المناسبه القیمه کل عااام وانتم بخیر .

 

موقع الحرشة

أمنیة ولد / مجاهد الزرگاني

أمنية ولد

 بقلم : مجاهد الزرگاني

20150701004837

دعوني أقص لكم قصةً من مزيج الدموع والأحاسيس الجيّاشة والعواطف النبيلة.

قصة والدٍ يصارع الملمات ويطرح النكبات أرضاً ويتحمل المعاناة ويتكبد الظروف القاسية من أجل هدف البحث عن قوت يومه وسعادةِ أسرته وأبنائه. أكمل القراءة »

سَبع إخْفَيِّر / رضا حنش إمام

سَبع إخْفَيِّر

عبارة عن قصة حقيقية
بقلم :  رضا حنش إمام

3ea7499c536d36e68d9a0ed03b15b501

كان إخفير جاسم يمتلك جواميس و يذهب في الصباح الباكر ليرعي مواشيه و حين الرجعة يركب القَبْشَة أي جاموسته المفضلة و لكن في ذلك اليوم أخذ يتمشى وسط الجواميس و في هذة الحال هجم عليه الأسد هجمتاً شرسة و صرخ إخفير صرخة عالية و بمساعدة جواميسه و بالذات قبشة نجا منه و لكن الحافز الذي شجع أبوخميس لكي يلحق إخفير صرخته و هذة ما كانت تعتقده أهلنا العرب “إذا صرخت أثناء مهاجمة الأسد سيأكلك قطعاً و ما يسمونه إخيذَت السَبِع” ، وصل الى قريته  و شرح ما حصل له، و حان  وقت الليل و الناس يسمعونة زئرات (زگحات) الأسد، لذلك قرروا الحراسة على إخفير لأنهم يعلمون حسب تجاربهم بأن السبع سيأتيه و يأكله بسبب الصرخة.

لذلك أخذوا الحِدَّة أي شاطئ المرتفع جنب شط إيديدة (الدز)لعدة أسباب منها سيكون ظهرهم محمي من جهة المياه و الثاني جعلوا إخفير وسط قعدتهم خوفا من هجمة الأسد الذكية المسرعة ولكن ماكان يأتي من ذكاوة الأسد يختلف تماماً مع ما فكروا به أهل القرية ، أتي الأسد من الساحل و قام بحفر نفق من خلفهم كان إخفير لا يتكلم من شدة الخوف والرعب وكانت الحراس يتسامرون ومنشغلين بالكلام وفجأة رأو أيادي الأسد تخرج من النفق وسقط إخفير على ظهره ولكن نباهت الحراس كان سبب لنجاته وأطلقوا النار على أبوخميس و غيرو المكان وبقوا فائقين حتي الصباح ،طلعت الشمس على القرية مشرقة وجلسوا أهلها ليأخذوا القرار المناسب للحفاظ على حياة إبنهم إخفير من مصيدة الأسد لذلك بعد الشورى قرروا إرساله الي ديوانية الشيخ فريح في العشارة و إبعاده من قرية اَلْلَّبة (أبوعظام).
بقي إخفير شهر كامل هناك و تدريجيا أخذ يتكلم وبعد ذلك المدة رجع لقرية ليعيش بقية عمره سالما غانما.

نعم عزيزي القارئ كانت هذة القصة سبب لهذة المثل المعروف سبع إخفير…أتمني نالت إعجابكم وهي خطوة لكتابة هكذا قصص عاشها أهلنا العرب الأهوازيين .

موقع الحرشة

سر الحياة / بقلم مريم مجيد

سر الحياة

الکاتبة : مریم مجید ناصري ( 14 عاماً )

 

a_painter_s_secret_from_tom_brown_1_099dfb8e7cf1b4a4e01bbee9436cd3d0

فی یوم بارد شتوی لم یبق لصاحب الحدیقه الجمیلة صبرا وهو قرر ان یاخذ من جاره الذي کان یمتلک مکتبة کبیرة کتاباً بالأمانة لیقرأه . قال جاره : یوجد لدی ذالک الکتاب ولکنه لا یدیّنه کتبه لاحد و اقترح له أن یطالع الکتاب فی مکتبته .

وصل الربیع و بدأت الأعمال الزراعیة و عندما وصل ذالک الیوم له الذي ینظف فیه الحدیقة ، أراد الجار من صاحب الحدیقه ان یعطیه سیارة محشة الأعشاب امانة .

صالحب الحدیقة قال لجاره أنه لا یستطیع أن یعطي سیارة المحشة ولأنه لا یدین السیارة لأحد ولکن لازم یستفاد منها فی حدیقتی .

ملاحظة :

من گبل گالو :

«من ای ید تنطي من نفس الید تاخذ»

و هکذا الدنیا تعمل معانا کما نحن نعمل معاها و هذا لربما احد أکبر اسرار الحیاة . عندما نحسن للآخرین في الواقع نحسن لنفسنا و عندما نسیء بالأخرین فنسیء بانفسنا بالواقع .

 

موقع الحرشة

 

الكفاح و التضحية (قصة قصيرة) / بقلم : رضا حنش إمام

 

الكفاح و التضحية (قصة قصيرة)

عبارة عن قصة حقيقية

بقلم : رضا حنش إمام

 

13-05-colorful-modern-abstract-art-textured-painting

عام 1930م

 

إستأذنت زوجها و قصدت الذهاب الى عائلتها فى العِشّارة فسارت فى طريق المَدْرُبان بين الغابة كالعادة في الشعيبية الخضراء متجه لمسقط رأسها و إقتربت لمياه نهر إيْدَيْدَة (الدز) و هذة الأثناء صادفت رجال الأمن الفارسي لرضاه شاه ،فوقفوها ولم يروا معها الّا طفلها الصغير فأراده كبيرهم الإعتداء عليها ،فقالت له الزم طفلي لكي أستعد لذلك فعل ما طلبت منه و أعطا الطفل له من معاه من الجنود .كانت جميلة ترتدي ثوبها العربي الكبير فخلعته و قفزت نفسها فى مياه الدز فرد عليها الفارسي تعالي خذي طفلكي يا إمرأة ، قالت له : أستطيع أن أحمل و أستنجب طفلاً مرة أخرى و لكن عرضي وشرفي ما ينعطي مرة أخرى ،خذ الطفل لك.

نعم ها هي جميلة كافحت و ضحَّت بطفلها الصغير للحفاظ على عرضها و عرض أهلها.

 

موقع الحرشة

الطفل الأهوازي و أهمیة اللغة العربیة / مریم ناصري 14 عاماً

الطفل الأهوازي و أهمية اللغة العربية

بقلم : مریم ناصري / 14 عاماً

هويتي

الحمدلله رب العالمین لأننا قادرون علی قراءة العبارات والنصوص العربیة البسیطة .

الکل یعرف العربیه لغة دیننا ونحن بحاجة الی تعلمها لان اللغه الفارسیة مخلوطة بها کثیرا .

إن اللغه العربیه من اللغات العالمیة و هي لغة القرآن والاحادیث بلسان عربی مبین و العربیة أیضاً من اللغات الرسمیة في منضمة الامم المتحده . أكمل القراءة »

أبي، شمعة ظلامي / مريم ناصري (14 عاماً)

20150505082550

 

أبي، شمعة ظلامي

أردت أن أکشف عن غطاء حنانك …

طیبتك..

شعورك بالضیق معنا یا أغلی بشر یا أبي الحنون یا شمعة لیالينا بالفرح و بالحزن .

یا ابي إذ کان الأمر بیدي لأعطیتك من عمري علی عمرك واتمنا لك عمراً طویلاً ومدیدا بل فرح والإبتسامة یا أبي الحنون یا أحلی کلمة بل وجود یا أحلی نجمة تضوي بالیل یا شمسٌ تشعل بل نهاروتشرق في الصباح یااجمل زهرة في الربیع یا ابا قلب الواسع والحنون یا أبی کل هذا و لم اقدر اوفي وجودك ومکانتك معنا .

یا ابي انت من یدیك ومن عملك ومن تعبك تطعمنا وتتمنی لنا حیاة مملوئة بالخیروالنشاط…

اشکرك یا أحلی نعمة یا من زرعت الأمل في قلبی یا من أعطاني طرقاً کي اتجاهل سیئات الدنیا بکل حال ….

أحبك يا أبتي .

 

أبارك لكم يوم الأب .

الکاتبة : مریم ناصري (14 عاماً)

الصورة بعدسة : ضیاء الحزبائي

موقع الحرشة

الإمتحانات و آمال الشعب / بقلم : إخلاص طعمة

الإمتحانات و آمال الشعب

بقلم : إخلاص طعمة

Education concept

 

 

لا شك و لا مراء بأن الطلاب والتلاميذ هم أمل كل شعب و اُمة تحلم بالإزدهار والتطور والوعي الدراسي،

ونظرا لأننا نرغب بالتطور والوعي الدراسي والتعليمي و بما اننا قادمون علی فصل الإمتحانات فعلينا أن نسلط الأضواء علی هذه الفترة و أهمیتها اي فترة فصل الإمتحانات قليلاً.

فترة الامتحانات هي دورة إنتقالیة طویلة ومهمة بالنسبة ل أكمل القراءة »