الرئيسية / تقرير مصوّر

تقرير مصوّر

جولة تمور الفلاحیة _ بقلم:مهدي الموسوي + صور

جولة تمور الفلاحیة

بقلم:مهدي الموسوي

تصویر : مصوری الرحله

بعد دعوة من جانب المصور الناشط مهدي البحري تلقوها اعلامیین من شتی مدن الاقلیم

تشکلت جولة تحت عنوان جنی التمور لمدینة الفلاحیة

فبعد الانطلاق اوائل صبیحة یوم الخمیس وصلت الحافلة بتمام الساعة ثمانیة صباحاً.

کان المصور مهدي البحري قائد الرحلة وسوق التمور کان اولی محطاتنا.

التمر یبکي المیاة العذبة..

فبعد جولة في سوق التمور واجراء المقابلات مع بائعي التمور

کان واضحا ان الوجع واحد

فقد کان الکل یشکي تدمیر النخیل بسبب قلة المياه و ملوحته ناهيك عن الحرائق التي دمرت افرادا كثيرة من النخيل

یتکلم احد الباعة عن تردي الاوضاع المعیشیة قائلا بان المیاه بالفلاحیة تعني الحیاه فبموت الهور والنخیل

سنموت کلنا او نهاجر لیستوطن الارض من لیس له بها ای صلة.

قلة المیاه تسببت حتی بصغر الرطب نسبة للسنین الفائته

فلهذا السبب لم یعد یصدر للدول المجاورة وحتى الاوروبيه منها

فاصبحوا یبیعونه للشریکات الفارسیة بابخس الاسعار.

کانت محطتنا التالیة قریةالعبودي التالفة

وقابلنا شیبة من القریة ینعي موت خمسة الاف فردا من نخیله

ویقول بان نهر العبودي لم یری خفقان میاه منذ الشهر الاول من السنة الشمسیة

واضاف بان الفلاحیة هی ارض الفلاح

وانها تموت رویداً رویداً جراء العطش.

تباعاً لقریة العبودي مررنا بمتحف جغرافیا الفلاحیة

وثم اخذنا جولة بالهور مع البلامة الذین یشکون نزول نسبة المیاه وازدیاد ملوحته حتی تسبب بنفوق الاف الاسماك والطیور.

ما شاهدناه من مصائب حلت باهلنا في الفلاحیة ینافي بالکامل ماقیل بالمهرجان الذي اقیم بکوت عبدالله عن ان النخیل بخیر والبساتین مزدهرة

فقد انهش الدمار عظام اهلنا بالفلاحیة وعبادان والمحمرة.

 

 

الكتاب الصديق الحميم بنسخته العاشرة/ محمد سواري

((الكتاب الصديق الحميم بنسخته العاشرة ))

محمد سوارى

قامت مؤسسة نداء التغيير الإجتماعية اليوم الإثنين الموافق 96.11.9 بإهداء مكتبة في سبيل تعزيز ونشر روح القراءة في المجتمع لاسيما القرى والارياف النائية تحت شعار (الكتاب الصديق الحميم) هذه المرة كانت من نصيب مدرستين وهما السادات للأبتدائية وفجر للعدادية بقرية السادات من توابع مدينة عبادان .
قد يكون هذا الحدث الحضاري للقارىء الكريم ليس بجديد في انشاء المكتبات من قبل المؤسسة الا ان لمتابع الموضوع قد يتضح له أهمية هذا الأمر المصيري. مما لاشك فيه أنه قد تختلف القرى والمدن التي يتم إهداء المكتبات ولم يكون في مكان محدد ولكن تتشابه بعضها مع بعض في نفس المعانات والحرمان وغيرها من الامور الشائكة في كل الامكنة التي قد ذهب لها اعضاء المؤسسة حيث تتمثل هذه المعضلات و المشاكل في أُمية الطلاب والتلاميذ لسوء التدريس وصعوبة المناهج الدراسية و معضلة اللغة ،ناهيك عن عدم الأهتمام من قبل المعلمين وكذلك ذويهم في المتابعة وطريقة التدريس وأضيف لذلك عدم كفائة المعلمين في المدارس …
نعم من اجل السير نحو الرقي وتحقيق هذا الهدف النبيل والسامي تقوم مؤسسة نداء التغيير بالإستمرار في مشروعها الرامي إلى تثقيف المجتمع والتركيز على شريحة الاطفال بالمدارس كعمل جذري في سبيل تأسيس مجتمع عصري متسلح بسلاح العلم والمعرفة والوعي معاً و من أجل العيش بحياة كريمة، تقوم المؤسسة و ذلك بمساعدة و مؤازرة خيرة ٌ من الناشطين في الساحة الثقافية بإنشاء و إعداد مكتبات تختص بشأن الطفل ومستقبله العلمي الحضاري…
كانت أولى البرامج قراءة آيات من الذكر الحكيم تلاها على مسامع الجميع القارئ محمد رضا مطوري وبعد ذلك جاءت السيدة أمل قاسم كمقدمة للبرنامج بالقاء كلمة تمهيدية بهدف لفت الإنتباة للطلاب عن غايات وأهداف المجيء الى هنا واعطاء مكتبه لهم وبعدها جاء دور مدير مدرسة فجر السيد كثير بدأ كلمتهٍ بآية قرآنية مباركة:( الله لا يغير ما بقومٍ حتى يغير ما بانفسهم )شجع الطلاب بالاستفادة من هذه الكتب وقراءتها واخذ العبر الجيدة منها وفي الفقرة الثانية جاءت السيدة نعامي بشرح مفصل للقراءة واهميتها… كما قدمة أسئلة عديدة للطلاب بصدد تشجيعهم للإجابه عليها حيث تتمحور الأسئلة حول القراءة ودورها واعطاء من يجيب على ذلك هدايا تذكارية ،مما زاد البهجة على وجوه الطلاب إستماعهم الاغاني والاهازيج الشعبية في البرنامج من قبل التلاميذ، والفقرة التالية جاءت السيدة خديجة عبياوي بسرد قصة قصيرة باسم (حديقة الازهار )وبعد اكمال القصة قد طرحة عليهم بعض الأسئلة تأخص القصة ما اجاب عليها عدد من التلاميذ واخذوا جوائزاً بعد الاجابة ..
وفي ختام البرنامج قام الطلاب مع اعضاء المؤسسة بإملاء المكتبه بمئتي وثلاثة عشر كتاباً تحت عناوين مختلفة تناسب فئتهم العمرية كهدية لترويج روح القراءة وغرسها في اذهان الطلاب…

 

عبادان تحتفي بالرواية: كتابةً وترجمةً وقراءةً

عبادان تحتفي بالرواية: كتابةً وترجمةً وقراءةً

تقرير

أقامت مؤسسة “هنرپردازان” الثقافية بإدراة السيدة هدى كريمي، احتفالاً ثقافياً، في متحف الفنون المعاصرة في مدينة عبادان یوم الخميس الماضي 9/3/1396 في تمام الساعة السابعة مساء.
في صالة المتحف للفنون المعاصرة كان الليل ينثال بأضواءه الملوّنة والمرشوشة بلونها الأحمر والأزرق والأخضر فوق خشبة مذهلة تحمل ديكوراً بديعاً على شكل مكتبتين بصورة رجل وامرأة لتشمل برامج عدة منها: معرضاً للكتب وحفل توقيع للكتّاب والمترجمين في المحافظة وخارج المحافظة، وجوائز للفائزين في مسابقة قراءة الرواية.
يعتبر هذا الحفل الأول من نوعه في عرض الكتب الأهوازية بمشاركة كتّاب ومترجمين بارزين إذ تم دعوة الكاتب والمترجم والصحفي كريم بور زبيد والكاتبة شیماء عرشیان من  طهران والمترجمين والكتّاب محمد حزبائي وأحمد حيدري وأحمد فاضلي وحسين طرفي عليوي من مدينة الأهواز.
بدأت الفعاليات بتلاوة آي من القرآن الكريم للقارئ السيد بحريني مع عرض فرقة أفق للبنات الصم والبكم من مدينة المحمرة، كما كان للفرقة عرض رائع آخر خلال البرنامج مما أدهش الحاضرين واستطاعت هذه الفتيات أن تذهل الجميع عن طريق الإبداع الجسدي الذي جاء متناسقاٌ مع الموسیقی بقيادة السيدة راز.

قبل أن تقدّم عريفة الحفل مهدية نصار، الأستاذ محمد حزبائی قرأت جانباً من سيرة حیاته قائلة:

محمد حزبائي: 

ولد محمد حزبائي في الأهواز عام 1346 ودرس الفلسفة في جامعة مشهد وتاريخ الأديان في جامعة طهران ومهنته الصحافة إذ كان مسئولا لصحيفة همسایه‌ ها لفترة أربع سنوات.
كتبه التي ترجمها للفارسية نذكر صائد اليرقات لأمیر تاج السر و سواقي القلوب لأنعام كجه جی والسبیلیات لفهد اسماعیل فهد ویا مریم لسنان انطون ومقتل بائع الكتب لسعد رحیم وبعض القصص القصیرة.
تحدّث في هذه الندوة الأستاذ محمد حزبائي حول دور الترجمة في توثيق العلاقات الدولية لاسميا مع دول الجوار مؤكدا علی تكثيف النشاطات الأدبية الدولية والإهتمام بأمر النقل من العربية إلی الفارسية، وأشار بأن في السابق قلما یكون اهتماماً بالنسبة لهذا الأمر، لكن حاليا هناك بعض الدور أخذت تهتم بنقل الأدب العربي لاسیما في مجال الرواية والقصة والشعر وهذا الأمر سوف يفتح جسوراً ثقافية بين إيران والدول العربية للمهتمين في هذا المجال.
تم عرض كتب الأستاذ محمد حزبائی وتوقيع كتابه “عطر فرانسوی” (العطر الفرنسي) للكاتب السوداني أمير تاج السر حيث نشر من دار هیرمند يعرض لأول مرة. عُرض كذلك في هذا المعرض كتابان آخران لمحمد “هر روز زاده می شوم” (اللقاء المطول مع محمود درويش) وكتاب “پل ناتمام” (حین تركنا الجسر) للكاتب عبدالرحمن منيف.

أحمد حيدري :

كانت مشاركة للأستاذ أحمد حيدري في هذه الجلسة لكنه لم يقدم ورقته النقدية وأعطی وقته للضيفين كريم بور زبيد وأحمد فاضلي شوشي واكتفی بقراءة مقطع شعري قصير فحسب.
تمّ عرض كتب أحمد حيدري المترجمة: “الخال العزيز نابلیون” لایرج بزشكزاد و”اصفهان نصف الدنیا” لصادق هدایت و”لا ریب فیه” لطاهره علوی وقد ترجم أحمد حيدري لابراهيم گلستان كتاباً بعنوان “الكتابة بالكاميرا” و و”صیف ذلك العام” لطاهره و”عیناها” لبزرگ علوي. بما أن الموسسة الثقافية لم تحصل علی بعض الكتب المترجمة ولم تكن هناك نسخاٌ للبِیع.
يذكر بأن أحمد حيدري، قاصٌّ عربي، نُشرت أعمالُهُ في الصحفِ العربيةِ والإيرانيةِ ومواقعِ الانترنت المتخصصةِ منها: جهة الشعر_ الوفاق الإيرانية _الدستور الأردنية _ القبس الكويتية _ صحيفة بلد اللبنانية_مجلة فراديس_موقع القصة_مجلة (مسرحيون) – صحيفة العرب القطرية – مجلة شارع المتنبي – مجلة فوبيا – القدس اللندنية- الصباح البغدادية- مجلة الشبكة العراقية- بيت الخيال- الوسط البحرينية. وأعمالُهُ المترجمة المنشورة:
ترجمة “المرأة التي أضاعت رجلها”، قصة للروائي صادق هدايت ضمن مشروع سردي بعدة لغات. طبع في ايران 2006.
ترجمة ” لا ريب فيه “للروائية طاهرة علوي دار فراشة 2014.
اصفهان نصف العالم” ترجمة لنص أدبي عن الروائي صادق هدايت تنشر ضمن سسلة الرحلات الادبية المترجمة في ابو ظبي 2007، والطبعة الثانية عن دار مسارات الكويت 2016.
ترجمة “صيف ذلك العام” للروائية طاهرة علوي. دار المتوسط، 2015.
ترجمة رواية “عيناها” لبزرك علوي عن دار المدى 2016. ترجمة رواية “خالي العزيز نابليون” للروائي إيرج بزشكزاد، دار المدى، 2017. ترجمة “الكتابة بالكاميرا، وجهاً لوجهٍ، إبراهيم كلستان”، دار الرافدين، 2017.

كريم بور زبید: 

كان للمترجم والكاتب الصحفي كريم بور زبيد حضور لافت، فتحدّث عن تجربته في مجال الصحافة والترجمة قائلاً بأنه لأول مرة یزور مدينة عبادان وشكر القائمين علی الحفل خاصة السيدة هدی كريمي وقال بأنه يترجم لنسيان الآلام فكلما عصفت به رياح الألم سيبددها عبر الترجمة. تم عرض كتب كريم پور زبيد في المعرض وقام بتوقيع كتبه للحاضرين.
ولد كريم بور زبيد عام 1357، درس الفلسفة في جامعة شهيد بهشتي طهران ويعمل ككاتب ومترجم وصحفي لفترة 15 عاماً.
أعماله الادبية المترجمة: في مجال الطفل ترجم 9 كتب صدرت من بنكاه من العربية للفارسية عام 1390 وهي: 1.نابليون 2.كلئوباترا 3.فلورانس نايتينكل 4.هيتلر 5.نلسون 6.جميز كوك 7.كريستف كلمب و8.مارتين لوكير كينك 9.اسكندر 10. “مرگ آن را تلخ نمى كند” (الموت يشربها ساده) للكاتب وجدي الكومي، دار أفكار عام 1392، 11. ترجمة “حضرت والا” (خضرة المحترم) للكاتب نجيب محفوظ 1394، 12. ترجمة “خر حكيم” (الحمار الحكيم) لتوفيق الحكيم دار آواي كلار1395، . 13. مسرحية “خرها” (الحمير) لتوفيق الحكيم، دار بارسه 1396 . ترجمة رمان “تكه پاره های من” (طشاري) للکاتبة انعام کجه جي وهو على قيد الطبع.

في فرع الجائزة ومسابقة القراءة بإدارة وتحكيم الناقدين محمد بم ومرتضی دهداري قدّمت جوائز للطلاب: عبدالرضا ثامري ودلارام رضائي ونازنين صفري إذ قدموا أفضل قراءة لرواية “كتاب هستی” للكاتب العباداني فرهاد حسن زاده.

 

مشاركة د. رسول بلاوي في مؤتمر واسط الدولي

مشارکة د. رسول بلاوي في مؤتمر واسط الدولي تحت شعار (واسط بين الماضي والمستقبل) في جامعة واسط / العراق و استلام الدرع من رئيس الجامعة بعد القاء المحاضرة…

نحو الشمال بإتجاه الجنوب _ ابراهیم زهیري

نحو الشمال بإتجاه الجنوب

تقریر و تصویر : ابراهیم زهیري

 مدینة رامز  من أقدم المدن في هذا الإقليم ، تقع في شرق المحافظة على بعد ٩٠كيلو من مدينة الاهواز في وادي وسيع و خصب في مُحاذاة جبال زاغروس .

يجري نهر الصندلي في هذه المدينة الذي جف خلال سنين الأخيرة إثر بناء السدود یصل هذا النهر الى مارون و يشكلان نهر الجراحي الذي يصب في هور الدورق.

ذكر اسم هذه المدينة الأثرية في الكثير من المصادر التاريخية و علم الأثار،جاء ذكرها في كتاب المقدس للمندائين بإسم راما أي المدينة العظيمة.والتلول الكثيرة كتل القصر، تل برمي و … التي تقع في هذه المدينة و ضواحيها تشير إلى صلتها بحضارة عيلام.

حكموا هذه المدينة قبل الإسلام الصابئة المندائيين، وبعد الإسلام حكموها المسلميين و ظهرت فيها عدة سلالات عربية منها بني تميم و آل مشعشع و أخيراً حكمتها قبيلة آل خميس و كان أخر زعيمها الشيخ يبارة(جبارة) .

لاتزال مدينة رامز و القرى التابعة لها تحمل طابع تاریخي عربي بشموخ نخلیها ،احیائها وناسها…

فلاحو هذه المدينة يزرعون القمح و الشعير و الأرز و يجنون الماشية من الجاموس و الجمل .

مصدر النصوص التاريخية : منشورات فرج الله چعب

 

عذراء الحرشة /ش.عباس الساكي

انطلاقة غير مسبقة
عذراء الحرشة

ش. عباس الساكي

مرة اخرى يفاجئنا مسرحنا العربي بحضوره الصاعق و النشيط و يستعرض كوامن فنية وادعة و كفوئة رغم كل العقبات و الصعاب و الظروف الشحيحة.
هذه المرة يظهر الفن بكل ما اوتي من قوة في البيان و الديلوجات المتقنة و الحبكة السردية الرائعة و الاداء الباهر و الساحر ليسخر من هيمنة التعتيم و يؤكد معاني الصمود امام غطرسة الفن الموجه و المدعوم ماليا و علميا.
لقد اعدت لنا خشبة المسرح في قاعة (مهدية) عرضا مسرحيا جميلا تحت عنوان (عذراء من الحرشة) لكاتبها القصصي الشهير سالم باوي و مخرجها الكبير السيد كاظم القريشي و باداء لم نعهده من قبل قوة و تميزاً من قبل السيدة آمنة سليماني القديرة ما جعل من هذا الملمح الوجيز انطلاقة جديدة للفن الاهوازي و بحلة جديدة يجب ان يحذو حذوها الفنانون العرب في الاهواز فيما ياتي.
و مما لا غبار عليه فان العامل المؤثر في نجاح هذا المشروع يكمن في اختيار اضلاع المثلث الثلاثة الكوادري الكفوء منهم السيد باوي و الذي اخذ نجمه يسطع في سماء الادب الروائي منذ عقد من الزمن و ملأ جنبات الاعلام بمشاركاته المتميزة بالحداثة و التجدد و كذلك المخرج المسرحي السيد كاظم الذي يعد المؤسس للمسرح العربي الاهوازي الحر و قد ساير النهضة الثقافية العربية بجدارة و قوة و تخرجت من تحت يده العديد من الفنانين و خلد الكثير من الاعمال الفنية في ذاكرة الشارع الاهوازي و اما العنصر الفاعل و القدير السيدة آمنة التي اثبتت مدى قوة الابداع لدى الفتاة العربية الاهوازية و استطاعتها على خوض غمار التحديات الفنية بكل شجاعة و صلابة.
و بفضل هولاء المبدعين الثلاثة نتجت مسرحية ذات عمق معرفي و اجتماعي بعيد تكاد تكون واقعاً ملموساً للحياة الأبوية الجائرة و استطاعت ان تؤدي رسالة صارخة في نقد الاوضاع الاجتماعية التي يعيشها الوسط العربي كأيٍ من البلاد العربية الأخرى.
و قد يبشرنا اندفاع هذا الفريق بالظهور مرة ثانية و برواية ثانية و رسالة ثانية عما قريب ان شاء الله.

 

الفلاحية عاصمة التمور _ تصویر : رضوان معاویان

الفلاحية عاصمة التمور 

تصویر : رضوان معاویان

التقریر : موقع الحرشة

بسم الله الرحمن الرحیم

(قال تعالى:
وهزي إليكِ بجذع النخلة تُساقط عليكِ رُطباً جنيا)

انا ﻳﺎ فلاحيتي ﻓﻲ لجة هواك ؛ أتمنى لو أطير ﻗﻠﻴﻼ ﻓﻘﻂ ،ﻭﺃﺣﻂ بحي من أحياء دورقك الشعبي
المتراص، المجاور ﻟﻤﻨﺒﺖ ﺍﻟﺸﻤﺲ لأﺟﺪ النخيل، الكثير منها و ﺃﺗﺨﻔﻰ ﻭﺭﺍئها ﻛﻲ ﻻ ﺗﺮﺍﻧﻲ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻭﺍﻧﺎ ﺃﺗﺴﻠﻞ بإﺗﺠﺎﻫﻬﺎ .
اقتلع سعفة ﻭﺃﺳﺮﻉ ﻷﻏﺮﺳﻬﺎ ﻓﻲ ﺳﻤﺎﺋﻚ ﻛﻲ ﺗﻜﻒ ﻋﻨﻚ غبار السنين و ﺑﺮﺩ ﺍﻟﻨﺴﻴﺎﻥ و ﻟﺘﻜﻒ ﻋﻦ ﻗﻠﺒﻲ ﺣﺮﻣﺎﻧﻪ بخفقة ﺍﻻﺣﺘﻀﺎﻥ و لذة ﺻﻮﺕ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ حين تنادي بكل ما اوتيتِ من قوة و شموخ و كرامة ، ﻭﺳﻴﺴﺎﻣﺤﻨﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﺇﺫ ﻏﻴﺮﺕ ﻣﺸﺮﻕ ﺍﻟﺸﻤﺲ و ﻫﻮ ﺍﻟﻌﻠﻴﻢ ﺑﻔﺠﻴﻌﺔ الظلم هنا والوجه ﺍﻟﺨﻔﻲ ﻟﻠﻮﺍﻗﻊ.

ﻣﻨﺬ ﺍﻟﺼّﺒﺎﺡ ﺗﺒﺪﺃ ﻣﺼﺎﺭﻳﻒ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻭ ﺃﻭﻟﻬﺎ ﺩﻓﻊ ﻳﻮﻡ ﻣﻦ ﺃعمار سكانها للسعي و الجهد. ارى ﺍﻟﺸﻮﺍﺭﻉ عوانس ﻓﻲ هذه القطرة المتمردة تنبثق ﻛﺰﻫﺮﺓ ﺍلصبار ﺧﻀﺮﺍﺀ ﺭﺍفلة ﻭﻗﻠﺒﻬﺎ مدمع الخذلان …..

لموسم التمور بالفلاحیة حدیث یطول ! فهذه المدینة التي تعتمد علی التمور کمصدر دخل رئیسي لإقتصادها تعج بالشاحنات من الرقبة و الصراخیة الی العبودي و البزیة و باقي المناطق الأخرى . لا تکاد تدخل الی مزرعة الا و تری فلاحاً و هو یهم للصعود بالفروند کی یسترزق مما آتاه الله . تتمتع هذه المدينة بـ 12 ألف هكتار من مزارع النخیل موزعة في القرى و التي تثمر سنويا 50 الف طن من التمور يتم تصدير 35 بالمئة منه إلى الخارج و تعد من المدن الرئيسية المولدة و المنتجة للتمور على مستوى کل المدن لکن من بین اربع ملایین نخلة تبقی ملیونین فقط…رغم کل هذا ستبقى الفلاحية مصدرة لافضل انواع التمور التي امزجت مع تاريخها التليد رغم شحة المياه …تجفيف الأهوار ﻫﻲ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻧﺘﻬﺎﻛﺎﺕ البشر التي ﺃﺩﺕ ﺇﻟﻰ ﺣﺼﻮﻝ ﻛﻮﺍﺭﺙ ﺑﻴﺌﻴﺔ ﻭﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﻓﻲ هذه البقعة من الارض حيث تسببت بمهاجرة و ﺇﺧﺘﻔﺎﺀ ﻋﺸﺮﺍﺕ ﺍﻵﻻﻑ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻜﺎﻥ
ﺍﻷﺻﻠﻴﻴﻦ ﻭﺗﻠﻮﺙ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﻭﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻭﺍﻟﺘﺮﺑﺔ ﻭﺇﻧﻘﺮﺍﺽ ﺍﻧﻮﺍﻉ ﻻﺣﺼﺮ ﻟﻬﺎ من النخيل. الفلاحية الفيحاء  الجميلة  ﻭﺳﺎﺣﺮﺓ التي  ﺗُﻤﺜّﻞ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻭﺍﻟﺤﺎﺿﺮ، ﻭﺗﺤﻜﻲ ﻗﺼﺔ العروبة العريقة و ﻛﺘﺒﺖ ﺣﺮﻭﻓﻬﺎ ﺑﻜﻞ ﻗﺼﺒﺔ ﻧﺒﺘﺖ في الهور، لم تعد تبتسم. لم یتبقی من نخیلها شيئا…

يقال “ﺣﻴﺜﻤﺎ ﺗﻐﻤﺮ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﺍﻷﺭﺽ ﻳﻨﻤﻮ
ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻭﺗﺨﺮﺝ ﺃﺟﻨﺤﺔ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻮﺟﻮﺩ.”

ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺑﻘﻴﺖ ﺷﺎﻫﺪﺓ ﻋﻠﻰ مدى سنين في ﺗﻠﻚ ﺍﻷﺭﺽ ﻭﺟﺮﻳﺎﻥ ﻣﻴﺎﻫﻬﺎ ﻭﻏﺎﺑﺎﺕ ﻧﺨﻴﻠﻬﺎ ﻭﺍﻟﻘﺼﺐ ﻭﺍﻟﺒﺮﺩﻱ ،ﻭﻗﺪ ﺗﺠﻠّﻰ ﺍﻹﺑﺪﺍﻉ ﺍﻹﻟﻬﻲ ﻓﻲ ﺻﻮﺭ ﻧﺎﺻﻌﺔ ﻓﻲ ﺟﻤﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻷﺭﺽ ﻭﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻭﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ،ﻭﻗﺪ ﺃﻃﻠﻖ الكثيرون ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﺣﺒّﻮﻫﺎ جنة الله، ﻭﺃلهمت الشعراء و الكُتّاب لكتابة القصص والقصائد، الان *تحتضر* و أهم حدث التي كانت مصدر معيشة المئات من سكانها وهي موسم التمور ،في طي النسيان ﺗﻨﻬﻤﺮ ﺣﺰﻧﺎً ﻭﺗﺘﺴﺎﻗﻂ ﺷيئا ﻓﺸيء…

أصدر الأهوازیون اول کتاب لتعلیم اللغة العربیة للأطفال لمواجهة الإنصهار الثقافي _ بعدسة : هادي قاسم الفیلي

“أصدر الأهوازیون اول کتاب لتعلیم اللغة العربیة للأطفال لمواجهة الإنصهار الثقافي

بعدسة : هادي قاسم الفیلي